العبقرى الصغير

واحدة  بريطانية ابنها مهتم جداً بالتكنولوچيا وعبقري في المدرسة ، فطلبت من مدير الشركة ان ابنها دا يحضر معانا يوم في الشغل يشوف احنا بنعمل ايه وبنشتغل ازاي عشان ياخد خبرة ويتعرف بالاجهزه والحاجات اللي عندنا في الشركة.

المدير قاللي خده القسم عندك ولعبه باي ميكرو كونترولر وشويه كود واشغله بيهم طول اليوم عشان ميعطلكش دا ١٣ سنة يعني 😀

الواد جه واتكلمت معاه وعملتله مشروع صغير كدا ازاي تتحكم في انوار معينه عن طريق زرارير وتتحكم في شده النور عن طريق المقاومة ، بس حاجة بالكود مش دوائد كهربيه بس ، الواد ما شاء الله عليه في خلال ساعه كان استوعب الكود اللي انا كتبته رغم انها لغه جديده عليه ، وعدل فيه وبقى يعمل حاجات جديده في الانوار وزود كمان على الكود بتاعي،كتب كود يخلي الانوار تتغير اوتوماتيك كل فتره زمنيه معينه .

المهم طبعاً فضلت طول اليوم معاه وعطلني جداً بس مسابش حاجة في الشركة غير لما فهمها وخلاني اشرحله هي ايه وبنعمل بيها ايه .

الواد دا بقول لمامته لما قابلتها ابنك ماشاء الله عليه شاطر جداً ومهتم بالبرمجة ودي حاجة عظيمة لان السوق محتاج مبرمجين السنين اللي جايه واي واحد مهتم بالموضوع هيلاقي شغل في مكان كويس ، تقوم ترد عليا وتفحمني وتقولي ايه !

“دي حاجة مش حلوه ، انا مش عايزه ابني يبقى همة انه يلاقي شغل ولا لأ ، انا عايزاه يشوف هيعرف يوفر شغل لكام واحد “

شوف الفرق في طريقة التفكير !

دول بيربو ولادهم انهم يبقو اصحاب عمل وبيتنافسو على عدد فرص العمل اللي بيوفروها لغيرهم .

فعلاً بريطانيا العظمى مش من فراغ .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *