متلازمة النصّاب

كتير من المبرمجين بيعاني من متلازمة النصّاب (Imposter Syndrome)
الحاله دي بتحصل عشان في مقاييس كتيره اوي لجودة الكود بتاع اي برنامج وممكن البرنامج يبقى شغال كويس لكن في الاساس الكود بتاعه معقد وملعبك ومحدش يقدر يعدله او يضيف عليه غير اللي عامله و في حالات كتير حتى اللي عمله مبيفتكرش هو كان عامله ازاي .
ومهما الواحد تفانى في كتابه وتنظيم الكود في الغالب محدش بيشوفه او يحكم عليه ، فبيتهيأله ان الكود لا يرتقي للمستوى المطلوب . الحاله المستمره دي من جلد الذات بتخلي المبرمج يحس انه نصّاب ، وانه فهلوي وبيلزق ويفبرك عشان يوصل لبرنامج شغال ، وبيبقى حاسس ان الناس اللي حواليه من المبرمجين ممكن يفقسوه في اي لحظه ويدركو ان هو نصاب ويتفضح وكدا .
الحاله دي بتتضاعف جداً في واحد زي حالاتي ، علِّم نفسُه البرمجة وجاي من مجال تاني خالص ممكن يكون مفيش اي وجه شبه بينهم اصلاً
على طول كنت بحس اني هتقفش واني مش شغال كويس الشغل اللي المفروض يتعمل ، لما العملا كانو بيمبسطو من شغلي كنت بقول وجعلنا من بين ايديهم سداً ومن خلفهم سداً عشان محدش يطلب يبص عالكود بتاعي .
لما البرامج اللي بعملها كانت بتسافر بلاد تانيه واسافر معاها ،وكان بيبقى في رقابه عالجمارك كنت ببقى خايف لاحسن يطلبو يبصو عالكود بتاع البرامج ، زي ماكانت امريكا بتبص على كود اي برنامج داخل حدودها عشان تتأكد انه مفيهوش تلاعب او تجسس.
كنت كل ماخاف اكتر اذاكر اكتر ، كل مالاقي نفسي في حاجه مش فاهمها ارجع للاساس العلمي خالص ، اتعلمت الاول من جوجل صحيح ، لكن بعد كدا بقيت بشوف محاضرات ستانفرد و ام اي تي ، بعد اما بقيت مبرمج سنيور لقيت نفسي بذاكر العلاقه مبين الهارد وير والسوفتوير ، اللي هو حاجه بديهيه كانت الناس بتعرفها في اعدادي من التعليم المنظم طبعاً.
يعني الواحد بدأ السلم من العكس ذاكر الحاجات الصعبه واتدرج للحاجات السهله لغايه ما ذاكر الحاجات البديهيه للمبرمجين بس بالنسبالي كانت معلومات مجهوله .

من فترة عملت ابليكيشن مبدأي لتصور سيسكو عن نظام دفع فلوس المواصلات عن طريق ابليكيشن بدل الكروت الذكية (نول او اويستر او كارت مترو مصر مستقبلاً )وفي فترة المناقشة كنت في اجتماع مع اتنين من مهندسين سيسكو امريكان
Cisco Engineers
ودول صفوه من عقول المبرمجين في العالم ، جوجل وابل و سيسكو بيتخانقو على افضل المبرمجين في العالم وينقوهم عالفرازه ويشغلوهم .
في الاجتماع كان في كلام كتير عن استخدام تكنولوجيا معينه وليه نستخدم دي عن غيرها، طب هنستخدم دي ازاي طب هنعمل ايه في الكود وهنحسب عمليات معقده ازاي ، المشروع فيه تداخل حاجات كتير مع بعض ، برنامج ايفون و كلاود سورس و بيكونز عشان تتابع الاجهزه راحت فين وجت منين وامتى وحاجت رهيبه ،
الاجتماع دا انا سألت فيه اسئله لقيتهم بيجاوبو عليها عادي ، لأ دا كمان كان عندهم تساؤلات زيها ! ، ولما اتسألت حاجات وجاوبتها على حد علمي محدش ضحك عليا ! لا دا كانت وجهه نظري سليمه
و وضحت لهم حاجات مكانوش واخدين بالهم منها
قالولي خلي بالك احنا عمالين بنتناقش مع شركه في امريكا تعملنا الابليكيشن دا بقالنا ٦ شهور وبعدين قالولنا مش هنقدر ننفذه ! قولتلهم ان شاء الله هوريكو نسخه تجريبيه Demo في خلال اسبوع ،
بعديها ب ٣ ايام روحتلهم بنسخه مبدأيه و وريت واحد منهم الكود اللي انا عملته عشان احل احد المشاكل و بص عليه كدا وقاللي تمام ، جواب مقتضب بس يدل اني
معملتش حاجه غلط واني فاهم .وقاللي انا مش مصدق ان احنا ضيعنا ٦ شهور مناقشات وانت عملته واثبت انك تقدر تكمل فيه في ٣ ايام !
الابليكيشن كان بيقرأ حاجة اسمها اي بيكونز (iBeacons)ودي دواير بلوتوث صغيرة كدا بتتحط في اماكن معينه والابليكيشن يقراها لما يكون في مسافه قريبه منها ، حطينا الاي بيكونز دي في محطات اوتوبيس وفي اوتوبيسات وبقى الابليكيشن يقراها ويسجل ان الجهاز وصل محطه الاوتوبيس الفلانيه في الوقت الفلاني وركب الاوتوبيس الفلاني ووصل المحطه الفلانيه ودي كانت رحلته وبعد كدا يخصم من الفلوس اللي معاه تمن المواصله اوتوماتيك وتقدر من الهيستوري تشوف تاريخ المواصلات اللي انت ركبتها على خريطة ركبت منين ونزلت فين ودفعت كام ،كل دا من غير ما تطلع الموبايل من جيبك ! مش زي الكروت الذكيه اللي لازم تحطها على جهاز كشف عشان يعديك للمترو او عشان يسجل دخولك الاوتوبيس.
المهم كنت شغال مع فرع سيسكو اللي في ايرلندا عشان يعملو السيرفر والداتابيز الاونلاين اللي هتخزن الكلام دا .
كان في عمليات حسابيه معقده جداً عشان تحسب المحطه اللي وصلتلها لانك بتعدي على كذا محطه في السكة وحسابات لو انت مثلا واقف في المحطه وعدى كذا اوتوبيس انت مركبتوش وحاجات كتير لازم تعلمها للبرنامج عشان يتفادى الأخطاء .
الحسابات دي كانت اصعب حاجه في الموضوع وخدت مني وقت كتير وكان المفروض تبقى موجوده على السيرفر والناس اللي في ايرلندا هم اللي يعملوها ،بس انا عشان كنت عايز الابليكيشن يشتغل حتى من غير انترنت قررت اني اعملها في الموبايل برضو تفادياً لان ممكن الناس تفصل النت فالرحله متتسجلش وميدفعوش فلوس،
كان الموضوع صعب جداً عليا وقعدت اسبوع من غير اي تقدم فيه لدرجة ان المدير قاللي انت خدت وقت اطول من المفروض تاخده عشان الابليكيشن دا والتقدم بتاعك فيه بطئ ، انا اتضايقت جداً وقولت اكيد عشان انا مش دارس اصول البرمجة معرفتش اعمله وتلاقي الناس اللي في ايرلندا عملوه وخلصوه في يومين تلاته ونقلو على حاجه تانيه عشان اكيد هم خريجين جامعات كمبوتر ساينس.
الحمد لله قدرت اوصل لالجوريزم (Algorithm).
يقدر يحسب كل الاحتمالات والابليكيشن بقى جاهز صحيح متأخر شويه بس جاهز ،ولما كلمت الناس في سيسكو اقولهم انا جاهز لتجريب الابليكيشن في الاوتوبيسات والمحطات قالولي احنا مش جاهزين عشان الناس في ايرلندا مخلصوش الجزئيه بتاعت الAlgorithm !
وعملو conference call
وقولتلهم اني عملت الحسابات في الابليكيشن تحسباً ان الابليكيشن ميكونش متوصل بالانترنت وقالولي طب نجرب وحددنا يوم للتجربه والامور الحمد لله مشيت تمام لدرجة ان سيسكو دبي قالو خلاص احنا هنغير في طريقة الابليكيشن بحيث نستخدم طريقة احمد ونلغي جزئيه الحسابات من السيرفر خالص !
the exact words were “We will use the Intelligence that Ahmed built “

الابليكيشن تم عرضه في مؤتمر IOTX
وممثلين من هيئة الطرق والمواصلات دبي اتفرجو عليه وممثلين من المانيا
Deutch Bahn
وكله عجبته فكرة سيسكو وتطبيقي ليها وان شاء الله في المستقبل تتطبق على ارض الواقع .
معقول انا مش نصّاب ! الاحساس دا كان جوايا انا بس ، لكن مكانش حقيقي ؟!
الحقيقه اني كنت فعلاً نصاب(imposter) زمان، بس طورت من نفسي عشان اداري على الاحساس دا وذاكرت كتير ، عشان اتحول من نصّاب لواحد يستحق انه يبقى في المكان دا .
“المعرفه التي لاتنميها كل يوم ، تتضائل يوماً بعد يوم”
يا ترى في كام واحد عامل نفسه فاهم في شغله وهو اصلاً مقضيها وفاكر نفسه علامه .
يا ترى في كام واحد اتحط في مكان هو مش قده و معلمش نفسه
عشان يبقى اهل للمكان دا ؟
محدش يبطل مذاكرة او تطوير من نفسة يا جماعة ،اخرج ولف وسافر وقابل ناس واتعلم منهم او حتى اقفل على نفسك القوضة ودور في جوجل ، بس متبطلش ابداً تدور على كل ما هو جديد في المجال بتاعك..

 
 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *