Category Archives: Subjects

بداية عملى فى شركة أحمد صدّيقي وأولاده 10 اكتوبر 2016

“Some job positions are very hard to fill with the right people so, we have to go and steal a specialist form another company”
That’s what the HR said while introducing me to the new team members at my new Job !
from that point forward everyone started calling me the specialist !
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، امبارح كان اول يوم شغل ليا في أحمد صدّيقي وأولاده ، اكبر تاجر وموزّع للساعات السويسرية والمجوهرات في الامارات ووكيل رولكس ، الشركة التي تأسست عام ١٩٦٠ قبل اتحاد الامارات ب ١٦ سنه .
عشان اتعيّن في الوظيفة دي اجتازت اختبارات لغة واختبارات ذكاء و٣ انترفيوهات ، بالاضافة لتقييم حاجات كتير من البرامج اللي اشتغلت عليها قبل كدا ، واصعب حاجة انهم اتصلو بآخر اتنين مديرين ليا يسألوهم عليا ولازم يبقى كلامهم كويس عن شغلي واحترافيتي في التعامل بالاضافة لأخلاقي طبعاً ، والحمد لله الواحد دايماً بيتعامل كويس وبيسيب ذكرى طيبة مع اي حد بيقابله ،وعشان كدا مديري السابق اداني١٠٠٪ في كل حاجة واتصل بيا يبلغني بعدها انهم كلموه يفرحني ، رغم اني كنت لسه شغال عنده ساعتها دا رقم ١ ، رقم ٢ انا ماشي والشركة كانت محتاجاني جداً ولسه ملقوش حد يشتغل مكاني لكن المدير قاللي انا مقدرش اقف في طريق مستقبلك ومتشغلش بالك بينا وربنا يوفقك 🙂
الحمد لله رب العالمين.
14601083_10153788160896227_1876843681482072890_n

14639843_10153788160651227_5059159569414929589_n

14590342_10153788160851227_3420585614098053421_n

14572994_10153788160726227_8298175203348203511_n

14695505_10153788160856227_1549247205881420781_n

رحلتى من الطب إلى البرمجة

(1)

من حوالي سنتين كنت لسه مستلم نيابة اشعة في كفر الشيخ في مستشفى الرياض المركزي بالوحال ، وكنت بقالي فترة مخنوق من الطب وشغال فري لانس موبايل ديفيلوبر وطبعاً كاره الطب ومبسوط بالبرمجة بس كان في مشكله، لا دا جايب فلوس ولا دا جايب همه
في الفترة دي مكنتش عارف هعمل ايه وجاتلي مكالمة تليفون ساعتها كنت محتاج آخد واحد من اهم القرارات اللي في حياتي .
تسللت اشعة شمس الصباح الباكرمن فتحة في شباك غرفة مكتب متواضعة، يستقر على المكتب جهاز كمبيوتر حديث من نوع نادر الى جانب هاتف متنقل من نفس النوع عليه شعار ثمرة فاكهه نصف مأكوله يصدر صوت نغمه سخيفه تشير الى ان هناك اتصال من جهة ما لا يدري المتصل ان الوقت باكر ، استيقظت مرغماً لاجييب هذا الاتصال وانا العن في سري قلة ذوق هذا الشخص الذي اشارت شاشة الهاتف الى انه اتصال دولي من السعودية .
استجمعت قواي وحاولت فتح عيني لانفض آثار النوم العميق الذي استيقظت لتوي منه وجرى الحديث التالي :
انا : ألو
المتصل : السلام عليكم ، معي دكتور احمد نبراوي ؟
انا: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، معك دكتور أحمد
المتصل : حضرتك طبيب مقيم اشعة مظبوط؟
انا : ايوا يا فندم خير
المتصل: انا فلان الفلاني مندوب بعثة وزارة الصحة السعودية وانا موجوود في القنصلية السعودية بالقاهرة لمدة ٣ ايام من ٩ صباحاً ياريت حضرتك تتفضل تحضر بال سي في عشان نعملك انترفيو لوظيفة طبيب مقيم اشعة بالسعودية.
انا : اهلا وسهلا استاذ فلان هو حضرتك عرفت تليفوني منين انا مقدمتش لوظيفة في السعودية .
المتصل : انت متوصي عليك من فوق وان شاء الله الانترفيو دي حاجة بسيطة و تحَصّل الوظيفة .
انا : انا مش عارف اقول لحضرتك ايه طيب ممكن افكر في الموضوع ؟
المتصل : انت مش عايز تشتغل في السعودية ؟
انا : انا عارف انه حلم ناس كتير بس انا محتاج ارتب اموري واشوف ظروفي وارد على حضرتك
المتصل بعد فتره من الصمت : انا زي ماقولتلك موجود ٣ ايام ودا رقمي كلمني لو عندك اي استفسار وان شاء الله في انتظارك في القنصلية .
انا : شكراً استاذ فلان .

قعدت افكر كتير اوي ، اتخلى عن حلمي والحاجة اللي بحب اعملها ومش عارف استغلها وآخد طريق الحاجة اللي مبحبهاش مدام هقدر اجيب منها فلوس واخرج عن طريقها من البلد ؟
كانت الاجابة الواضحة ونصيحة كل الناس ليا هي اني اروح طبعاً ! واستغل الواسطة والوظيفة اللي الناس بتقف طوابير قدام القنصلية عشان تاخدها واروح و يا اما استعوض ربنا في حلمي او اخليه على جمب على مايجي وقت اعرف استغله ، ودي طبعاً كانت كذبة للطمأنه و تسهيل الاختيار الواضح (السهل من وجهه نظرهم طبعاً )
بس انا كنت عنيد ، كان قرار صعب جداً بس خدته وقولت لأ
وخدت قرار اصعب منه بعديها بشهر خدت اجازه وقعد في البيت وقولت انا مش هشتغل دكتور تاني ، انا هفضل ورا حلمي وهشتغل الحاجة اللي بحبها والرزق بتاع ربنا .
يتبع ….

(2)

بعد ما قررت اني مروحش السعودية كطبيب مقيم اشعة ، نفس الفترة كان تقديم اوراق الماجيستير وانا كان جايلي الترشيح الوزاري في طنطا ، يوم التقديم كان معايا كل الورق وروحت الكليه وطول الطريق عمال افكر انا ايه اللي بعمله دا ، كل الناس كانت بتحاول تقنعني آخد الماجيستير واسافر ، وانا عمال احسبها في دماغي ، ٣ سنين كتير اوي ! دا اذا كانو ٣ سنين يعني مدخلوش في ٤ ولا ٥ ، وانا مش مقتنع اني محتاج شهادة الماچيستير دي في حاجة ، تقديمي الورق معناه اني بوافق اني اذاكر وادخل امتحانات ورسالة ومناقشة في حاجات انا مش حاببها اصلاً ومش عايز اكمل فيها ، وصلت لغاية القوضة اللي في شئون الخريجين وانا بدور على اي علامة تدفعني اني آخد الخطوة دي او اني اروّح ، اول ما وصلت لقيت موظفة بتزعق في زمايلي ، قولت دانا نسيت ان في وقت الماجيستير هيبقى في تعامل مع موظفين كتير ! ، مبدهاش بقى روحت واخد نفسي ومروح ومبصتش ورايا ، وكل اما حد يسألني بعديها اقوله مالكش دعوه ، سبحان الله في نفس التوقيت كان بقالي شغال شهرين في مستشفى الوحال في كفر الشيخ والاقي مدير المستشفى عايزني انزل نبطشيات وسهر لوحدي ! ، اقوله ياعم الحاج انا لسه متعلمتش حاجة ، ازاي تستأمني على ارواح ناس ، طب انزل مع حد الاول ، يقولي لو في اي حاجة كلم الاخصائي يجيلك ، ياعم الاخصائي على بعد ٢٠ كيلو مني ، ومش هيلحق ، من هنا لهنا كانت خناقة وفي الاخر الاخصائي قاللي ياعم انزل جرب ومش هتلاقي حالات اصلاً هات معاك الكمبيوتر بتاعك واقعد قضيها يعني ، يشاء الله ان اول نبطشية ليا لوحدي تبدأ الساعة ٢ والساعه ٢:٣٠ يجي حادثة وفيها واحد كشفت عليه بالسونار ومقدرتش اشوف حاجة ، فكتبت تقرير انه مفيهوش نزيف داخلي ، الراجل دا رجع باليل ودخل الجراحة عشان كان عنده نزيف داخلي انا مشخصتوش ، بس خرج الحمد لله سليم بعد اما اتعلقلو دم وقصص. ودا كان آخر يوم ليا كطبيب . تاني يوم روحت الادارة وعملت اجازه بدون مرتب وقعدت في البيت ، مقدرتش اتقبل فكرة اني اتسبب في ضرر حد عن جهل ، قعدت في البيت بذاكر برمجة وعملت كام مشروع كدا صغيرين ودورت على شغل في اماكن كتير بس كلهم كانو بيقولولي تعالى نعملك انترفيو وانا مكنتش اقدر اسافر ولا اعرف اخد تأشيرة اي حتة .مكنتش ساعتها اسمع عن دبي اصلاً ولا دورت فيها ، تقوم العناية الالهيه تخلي مامتي تصمم انها تروح تقضي اسبوع في دبي وتاخدنا معاها عشان نتفسح ونغير جو وفي دبي من اول يوم وقعت حبها ! قولت لابويا وامي واخواتي خلصو الاجازه وروّحو انا قاعد هنا وكانو فاكريني بهزر !، وقعدت ادور على شغل هنا وسط الفسحة قاعد عالنت ، لغايه ما لقيت شركة طالبه مبرمج تطبيقات ايفون، بعتلهم السيفي وكوفر ليتر محترم، محدش عبرني يومين ، روحت متصل بيهم قولتلهم نا قدمت عالوظيفة و مسمعتش منكم بقالي يومين ، قالولي احنا لسه بنجمع السيفيهات وهنرد عليها ونعمل شورت ليستينج ، بعديها بيومين كلمتهم تاني وقولتلهم انا هنا في اجازه وعايز اعمل انترفيو قبل ما امشي من البلد وانتو لسه مرديتوش عليا ، قالولي لو اخترناك هنكلمك و لسه مقررناش ، كان معاد رجوع مصر يوم الجمعه ، يوم الاربع اتصلت بيهم تالت وقولتلهم معلش انا عايز اجي اقابل المدير بكرة قبل مامشي عشان انتو شكلكو مش هتردو عليا في الوقت المناسب وانا عارف اني هكون اضافة كويسة للشركة و هتكلم معاه ، الراجل زهق من الحاحي وقاللي تعالى بكره(الخميس) الساعه ١٠ الصبح ! يوم الاربع بالليل قعدت اظبط البرامج اللي عملتها قبل كدا وعملت بريزينتيشن عشان افرجها للمدير تاني يوم ومعرفتش انام من الترقب ليليتها.
في الانترفيو بقى الراجل كان متغاظ مني عشان الحاحي وكان ناوي يعقدني ، بس الحمد لله انا كان عندي ثقة في نفسي كويسه وقدرت اتعامل معاه واقنعه اني اقدر اتعلم بسرعه واعمل برامج تخدم الشركة ، في آخر الانترفيو الراجل قاللي انا هعرض عليك مرتب كذا ، روحت انا سائله ,ايه دا ، هو انا اتقبلت للوظيفه ؟ قاللي الوظيفة بتاعتك لو عايزها !
سبحان الله ! يا مانت كريم يا رب ! معقول اللي بيحصل دا ؟ التغير الرهيب في الاحداث دا ازاي ؟! دانا لسه من اسبوع كنت طبيب عاطل ومبرمج باليوميه مش عارف هيعمل ايه ! ربنا كان كاتبلي الخير بس انا كان لازم اقطع كل صلتي بالحاجة اللي مبحبهاش عشان الاقي حاجة كويسه في المجال اللي بحبه .مسك العصايه من النص دا عمره ما حل اي شئ .والتأخير وتمني صلاح الحال بدون اي فعل دا عمره ما بيجيب نتيجة.
طلعت من الشركة على خطوط الطيران ولغيت رحلة العوده بتاعتي لمصر ! وروحت الفندق بقى قولت لابويا وامي انا مش راجع معاكم ، والي حصل بعد كدا مينفعش يتقال عالفيس .
بس الحمد لله ربنا كرمني بوظيفة في دبي ، ولا معايا شهادة فيها ولا خبرة بس عندي حلم وشغف اني ابقى مبرمج ، وقد كان الحمد لله 🙂

اللي ميستغلش الفرص ويكسل هو الخسران

الشركة عندنا عملت اعلان عن وظيفة مدير مشاريع من كام اسبوع ، ٨٠ شخص قدمو للوظيفة ، من ال ٨٠ اختارنا ١٢ سي في مناسبين وبعتنالهم ييجو انترفيو يوم السبت ، ١١ قالو اوك وواحدة اعتذرت ، اللي اعتذرت هي الوحيده في ال ١٢ الي مصرية ، معروف عن المصريين في الامارات انهم مبيحبوش يشتغلو السبت ، وبعتتلنا نخلي الانترفيو يوم الاتنين ، طبعاً يوم السبت في ٣ من ال ١١ اللي عملو انترفيو وصلو انهم بقو مرشحين اساسيين وقولنالهم يجو الاحد يعملو انترفيو تانيه ويشوفو نظام الشغل ، والاحد اختارنا منهم واحده خلاص .
انا زعلت بصراحة ، كان نفسي الشركة يبقى فيها مصريين غيري .
نلتمسلها العذر بس برضو نرجع نقول ان الحياه مبتعذرش حد وفعلاً الغايب مالوش نايب ، اللي ميستغلش الفرص ويكسل هو الخسران .

 
 

متلازمة النصّاب

كتير من المبرمجين بيعاني من متلازمة النصّاب (Imposter Syndrome)
الحاله دي بتحصل عشان في مقاييس كتيره اوي لجودة الكود بتاع اي برنامج وممكن البرنامج يبقى شغال كويس لكن في الاساس الكود بتاعه معقد وملعبك ومحدش يقدر يعدله او يضيف عليه غير اللي عامله و في حالات كتير حتى اللي عمله مبيفتكرش هو كان عامله ازاي .
ومهما الواحد تفانى في كتابه وتنظيم الكود في الغالب محدش بيشوفه او يحكم عليه ، فبيتهيأله ان الكود لا يرتقي للمستوى المطلوب . الحاله المستمره دي من جلد الذات بتخلي المبرمج يحس انه نصّاب ، وانه فهلوي وبيلزق ويفبرك عشان يوصل لبرنامج شغال ، وبيبقى حاسس ان الناس اللي حواليه من المبرمجين ممكن يفقسوه في اي لحظه ويدركو ان هو نصاب ويتفضح وكدا .
الحاله دي بتتضاعف جداً في واحد زي حالاتي ، علِّم نفسُه البرمجة وجاي من مجال تاني خالص ممكن يكون مفيش اي وجه شبه بينهم اصلاً
على طول كنت بحس اني هتقفش واني مش شغال كويس الشغل اللي المفروض يتعمل ، لما العملا كانو بيمبسطو من شغلي كنت بقول وجعلنا من بين ايديهم سداً ومن خلفهم سداً عشان محدش يطلب يبص عالكود بتاعي .
لما البرامج اللي بعملها كانت بتسافر بلاد تانيه واسافر معاها ،وكان بيبقى في رقابه عالجمارك كنت ببقى خايف لاحسن يطلبو يبصو عالكود بتاع البرامج ، زي ماكانت امريكا بتبص على كود اي برنامج داخل حدودها عشان تتأكد انه مفيهوش تلاعب او تجسس.
كنت كل ماخاف اكتر اذاكر اكتر ، كل مالاقي نفسي في حاجه مش فاهمها ارجع للاساس العلمي خالص ، اتعلمت الاول من جوجل صحيح ، لكن بعد كدا بقيت بشوف محاضرات ستانفرد و ام اي تي ، بعد اما بقيت مبرمج سنيور لقيت نفسي بذاكر العلاقه مبين الهارد وير والسوفتوير ، اللي هو حاجه بديهيه كانت الناس بتعرفها في اعدادي من التعليم المنظم طبعاً.
يعني الواحد بدأ السلم من العكس ذاكر الحاجات الصعبه واتدرج للحاجات السهله لغايه ما ذاكر الحاجات البديهيه للمبرمجين بس بالنسبالي كانت معلومات مجهوله .

من فترة عملت ابليكيشن مبدأي لتصور سيسكو عن نظام دفع فلوس المواصلات عن طريق ابليكيشن بدل الكروت الذكية (نول او اويستر او كارت مترو مصر مستقبلاً )وفي فترة المناقشة كنت في اجتماع مع اتنين من مهندسين سيسكو امريكان
Cisco Engineers
ودول صفوه من عقول المبرمجين في العالم ، جوجل وابل و سيسكو بيتخانقو على افضل المبرمجين في العالم وينقوهم عالفرازه ويشغلوهم .
في الاجتماع كان في كلام كتير عن استخدام تكنولوجيا معينه وليه نستخدم دي عن غيرها، طب هنستخدم دي ازاي طب هنعمل ايه في الكود وهنحسب عمليات معقده ازاي ، المشروع فيه تداخل حاجات كتير مع بعض ، برنامج ايفون و كلاود سورس و بيكونز عشان تتابع الاجهزه راحت فين وجت منين وامتى وحاجت رهيبه ،
الاجتماع دا انا سألت فيه اسئله لقيتهم بيجاوبو عليها عادي ، لأ دا كمان كان عندهم تساؤلات زيها ! ، ولما اتسألت حاجات وجاوبتها على حد علمي محدش ضحك عليا ! لا دا كانت وجهه نظري سليمه
و وضحت لهم حاجات مكانوش واخدين بالهم منها
قالولي خلي بالك احنا عمالين بنتناقش مع شركه في امريكا تعملنا الابليكيشن دا بقالنا ٦ شهور وبعدين قالولنا مش هنقدر ننفذه ! قولتلهم ان شاء الله هوريكو نسخه تجريبيه Demo في خلال اسبوع ،
بعديها ب ٣ ايام روحتلهم بنسخه مبدأيه و وريت واحد منهم الكود اللي انا عملته عشان احل احد المشاكل و بص عليه كدا وقاللي تمام ، جواب مقتضب بس يدل اني
معملتش حاجه غلط واني فاهم .وقاللي انا مش مصدق ان احنا ضيعنا ٦ شهور مناقشات وانت عملته واثبت انك تقدر تكمل فيه في ٣ ايام !
الابليكيشن كان بيقرأ حاجة اسمها اي بيكونز (iBeacons)ودي دواير بلوتوث صغيرة كدا بتتحط في اماكن معينه والابليكيشن يقراها لما يكون في مسافه قريبه منها ، حطينا الاي بيكونز دي في محطات اوتوبيس وفي اوتوبيسات وبقى الابليكيشن يقراها ويسجل ان الجهاز وصل محطه الاوتوبيس الفلانيه في الوقت الفلاني وركب الاوتوبيس الفلاني ووصل المحطه الفلانيه ودي كانت رحلته وبعد كدا يخصم من الفلوس اللي معاه تمن المواصله اوتوماتيك وتقدر من الهيستوري تشوف تاريخ المواصلات اللي انت ركبتها على خريطة ركبت منين ونزلت فين ودفعت كام ،كل دا من غير ما تطلع الموبايل من جيبك ! مش زي الكروت الذكيه اللي لازم تحطها على جهاز كشف عشان يعديك للمترو او عشان يسجل دخولك الاوتوبيس.
المهم كنت شغال مع فرع سيسكو اللي في ايرلندا عشان يعملو السيرفر والداتابيز الاونلاين اللي هتخزن الكلام دا .
كان في عمليات حسابيه معقده جداً عشان تحسب المحطه اللي وصلتلها لانك بتعدي على كذا محطه في السكة وحسابات لو انت مثلا واقف في المحطه وعدى كذا اوتوبيس انت مركبتوش وحاجات كتير لازم تعلمها للبرنامج عشان يتفادى الأخطاء .
الحسابات دي كانت اصعب حاجه في الموضوع وخدت مني وقت كتير وكان المفروض تبقى موجوده على السيرفر والناس اللي في ايرلندا هم اللي يعملوها ،بس انا عشان كنت عايز الابليكيشن يشتغل حتى من غير انترنت قررت اني اعملها في الموبايل برضو تفادياً لان ممكن الناس تفصل النت فالرحله متتسجلش وميدفعوش فلوس،
كان الموضوع صعب جداً عليا وقعدت اسبوع من غير اي تقدم فيه لدرجة ان المدير قاللي انت خدت وقت اطول من المفروض تاخده عشان الابليكيشن دا والتقدم بتاعك فيه بطئ ، انا اتضايقت جداً وقولت اكيد عشان انا مش دارس اصول البرمجة معرفتش اعمله وتلاقي الناس اللي في ايرلندا عملوه وخلصوه في يومين تلاته ونقلو على حاجه تانيه عشان اكيد هم خريجين جامعات كمبوتر ساينس.
الحمد لله قدرت اوصل لالجوريزم (Algorithm).
يقدر يحسب كل الاحتمالات والابليكيشن بقى جاهز صحيح متأخر شويه بس جاهز ،ولما كلمت الناس في سيسكو اقولهم انا جاهز لتجريب الابليكيشن في الاوتوبيسات والمحطات قالولي احنا مش جاهزين عشان الناس في ايرلندا مخلصوش الجزئيه بتاعت الAlgorithm !
وعملو conference call
وقولتلهم اني عملت الحسابات في الابليكيشن تحسباً ان الابليكيشن ميكونش متوصل بالانترنت وقالولي طب نجرب وحددنا يوم للتجربه والامور الحمد لله مشيت تمام لدرجة ان سيسكو دبي قالو خلاص احنا هنغير في طريقة الابليكيشن بحيث نستخدم طريقة احمد ونلغي جزئيه الحسابات من السيرفر خالص !
the exact words were “We will use the Intelligence that Ahmed built “

الابليكيشن تم عرضه في مؤتمر IOTX
وممثلين من هيئة الطرق والمواصلات دبي اتفرجو عليه وممثلين من المانيا
Deutch Bahn
وكله عجبته فكرة سيسكو وتطبيقي ليها وان شاء الله في المستقبل تتطبق على ارض الواقع .
معقول انا مش نصّاب ! الاحساس دا كان جوايا انا بس ، لكن مكانش حقيقي ؟!
الحقيقه اني كنت فعلاً نصاب(imposter) زمان، بس طورت من نفسي عشان اداري على الاحساس دا وذاكرت كتير ، عشان اتحول من نصّاب لواحد يستحق انه يبقى في المكان دا .
“المعرفه التي لاتنميها كل يوم ، تتضائل يوماً بعد يوم”
يا ترى في كام واحد عامل نفسه فاهم في شغله وهو اصلاً مقضيها وفاكر نفسه علامه .
يا ترى في كام واحد اتحط في مكان هو مش قده و معلمش نفسه
عشان يبقى اهل للمكان دا ؟
محدش يبطل مذاكرة او تطوير من نفسة يا جماعة ،اخرج ولف وسافر وقابل ناس واتعلم منهم او حتى اقفل على نفسك القوضة ودور في جوجل ، بس متبطلش ابداً تدور على كل ما هو جديد في المجال بتاعك..

 
 

سوق العمل

12800402_10153300779656227_2627933489407636331_n

سوق العمل للي لسه متخرجين فيه تنافس رهيب ، شوفت النهارده اكتر من ٢٠٠ سي في اتجمعو في يومين من ناس واقفه طوابير تقدم على ٣ وظايف عندنا في الشركه ، والشركه تعتبر صغيره جداً مقارنة بالشركات في دبي ، ما بالكم بعدد المتقدمين للشركات الكبيره ، طبعاً ال ٢٠٠ دول كانو ناس معاها سي في وعارفين هم عايزين يشتغلو ايه ومقدمين لوظيفه ايه، خد عندك عينه من الناس اللي مخدناش منها سي في او خدنا منهم سي في وحطيناه على جمب:

١- ناس تيجي تقولنا شوفو السي في بتاعي عالويبسايت طبعاً كنا بنقوله م احنا هنشوف مين ولا مين!

٢- الناس اللي بتقول عايزين نشتغل اي حاجه ، ياعم طب انت بتعرف تعمل ايه ؟ يقول اي حاجه ممكن اشتغلها ! طبعاً دا بنقوله مع السلامه ،

٣- الناس اللي بعتت ايميلات برضو كان فرصتها ضعيفه جداً ، احنا هنبص على مين ولا مين !

٤- الناس اللي بتكتب حاجات في السي في ميعرفوش عنها حاجه اصلاً واول ما يتسألو سؤال عنها ميعرفوش ينطقو كلمه.

٥-الناس وخصوصاً البنات اللي بيقولو ممكن نتدرب ببلاش ونتعلم الشغل وبعدين نشتغل ! طبعاً مفيش شركه هتضيع وقت مع حد هو مش عارف هو عايز يشتغل ايه عشان تعلمه وبعدين يا يشتغل يا ما يشتغلش .

٦- الناس اللي بتملى السي في بتاعها كلام فارغ زي مثلاً خبره في التعامل مع انترنت اكسبلورر او ويندوز ٩٥ !

ملاحظات :

مينفعش تنزل نسخه سي في من النت وتغير البيانات و تحط بياناتك وتقول اهو سي في اهو هم عايزين ايه اكتر من كدا ! 

دا اللي بيعمله ٥٠ ٪ من الناس وطبعاً السي في بيتبص عليه في ١٠ ثواني ويتقلب لانه مفيهوش اي حاجه مميزه ، لازم السي في يكون شكله مختلف وطريقته مختلفه عشان الواحد يقرا فيه اكتر من ٣٠ ثانيه وساعتها ممكن يزود فرصتك ان حاجه انت عملتها تشد صاحب القرار ويقرر يديك فرصه



طبعاً في ناس بتبعت ايميل بالسي في او اتنين وتقول مش لاقيين شغل و محدش بيعبرنا ، سؤال ليهم ، انتو عملتو ايه عشان تميزو نفسكم عن ناس كتير غيركم بيبعتو ايميلات برضو على فكره ، وفي ناس كتير اوي بيروحو مقابلات ،

لو مشغلتش وقتك بانك تتعلم حاجات جديده تميزك عن غيرك كل يوم يبقى وقتك بيضيع جامد.

12804773_10153300793681227_1702963724982615828_n1937273_10153300779626227_8864477727997663707_n



العبقرى الصغير

واحدة  بريطانية ابنها مهتم جداً بالتكنولوچيا وعبقري في المدرسة ، فطلبت من مدير الشركة ان ابنها دا يحضر معانا يوم في الشغل يشوف احنا بنعمل ايه وبنشتغل ازاي عشان ياخد خبرة ويتعرف بالاجهزه والحاجات اللي عندنا في الشركة.

المدير قاللي خده القسم عندك ولعبه باي ميكرو كونترولر وشويه كود واشغله بيهم طول اليوم عشان ميعطلكش دا ١٣ سنة يعني 😀

الواد جه واتكلمت معاه وعملتله مشروع صغير كدا ازاي تتحكم في انوار معينه عن طريق زرارير وتتحكم في شده النور عن طريق المقاومة ، بس حاجة بالكود مش دوائد كهربيه بس ، الواد ما شاء الله عليه في خلال ساعه كان استوعب الكود اللي انا كتبته رغم انها لغه جديده عليه ، وعدل فيه وبقى يعمل حاجات جديده في الانوار وزود كمان على الكود بتاعي،كتب كود يخلي الانوار تتغير اوتوماتيك كل فتره زمنيه معينه .

المهم طبعاً فضلت طول اليوم معاه وعطلني جداً بس مسابش حاجة في الشركة غير لما فهمها وخلاني اشرحله هي ايه وبنعمل بيها ايه .

الواد دا بقول لمامته لما قابلتها ابنك ماشاء الله عليه شاطر جداً ومهتم بالبرمجة ودي حاجة عظيمة لان السوق محتاج مبرمجين السنين اللي جايه واي واحد مهتم بالموضوع هيلاقي شغل في مكان كويس ، تقوم ترد عليا وتفحمني وتقولي ايه !

“دي حاجة مش حلوه ، انا مش عايزه ابني يبقى همة انه يلاقي شغل ولا لأ ، انا عايزاه يشوف هيعرف يوفر شغل لكام واحد “

شوف الفرق في طريقة التفكير !

دول بيربو ولادهم انهم يبقو اصحاب عمل وبيتنافسو على عدد فرص العمل اللي بيوفروها لغيرهم .

فعلاً بريطانيا العظمى مش من فراغ .

الشرطة الاماراتية تتحدث الروسية

الشرطة الإماراتية تتحدث الروسية :

من كام يوم في محطة مترو مول الامارات كان في واحد روسي بيتخانق مع شرطي وكان صوته عالي وبيشاور على بنته الصغيره حوالي ٥ سنين كدا وبيشاور بايده انها قصيره ، يمكن مكانش عاوز يقطعلها تذكرة لان المترو ببلاش للاطفال اللي طولهم اقل من متر ، الله اعلم طبعا لانه كان بيتكلم روسي وصوته عالي والشرطي بيسمعه وسايبه يخلص كلامه ، واحد روسي تاني جه وقال للشرطي بالانجليزي انا اقدر اترجملك هوا عايز ايه راح الشرطي رادد عليه وقاله I speak Russian !

طبعا انا كبهير انبهرت ان في ظباط بتتكلم لغات !

طبعا مشيت ومعرفش الحوار خلص على ايه بس عجبني طولة بال الشرطي انه سمع الراجل للآخر ومتعصبش عليه حتى وهو صوته عالي وبيزعق في الشرطه قدام الناس 😀

بس كون ان انا شغال في شركة روسيه فحكيت الموقف دا للمدير تاني يوم وبقوله بقى وحاسس اني جايبله خبر هو ميعرفوش ” تخيل شرطه المرور بتتكلم روسي !”

قاللي مانا عارف !!

وحكالي بقى ان لما وصل عدد السياح والمقيمين الروس في سنه من السنين ل ٤ مليون فرد في دبي وكان فيهم عصابات مافيا هربانه فالحكومه خافت يعملو مشاكل( واخد بالك من خافت يعملو مشاكل دي ،مفيش حاجه واقعيا حصلت اصلا ) فراحو مقررين يعلمو الشرطه روسي عشان تبقى ودنهم في الشارع لو سمعو روس بيتكلمو عن حاجه غير شرعيه ! وبعتوا اتعاقدو مع شرطي متقاعد من الشرطه الروسيه عشان يعلمهم اللغه الدارجه والاسماء السريه للمخدرات والسلاح وطريقه كلام العصابات مع بعض .

هولندا و رئيس جامعة ليدن

يعني إيه استاذ دكتور فيزياء ورئيس جامعة عايز يتعلم يبرمج ايفون ؟
يعني ايه يطلب من صديقي اللي يعرفني ويعرفه انه يستأذني اني اعلمه شويه حاجات عالسريع لو دا مش هيضايقني في اجازتي !
يعني ايه فعلاً يقعد معايا واقعد اشرحله واقوله اعمل كذا وكذا وكدا صح وكدا غلط وهوا متقبَّل دا عادي !
يعني ايه بعد الكلام دا يشكرني ويعتذر انو قطع اجازتي اللي المفروض اقطع فيها كل علاقتي بالشغل عشان اغير جو وارجع اشتغل بنشاط .
* يعني احنا عمرنا ما هنتقدم طول ما الناس الكبار فاكرين ان كلامهم حقائق مُسَلّم بيها وازاي عيال صغيره تعلمها او تعلِّم عليها
* يعني العلم ملوش سن معين ومفيش حد بيكبَر على العلم
* يعني الواحد لازم يفضل يتعلم كل جديد وميفضلش مسلِّم دماغه للي عرفه وخلاص على كدا .
الراجل الكُبَّره دا كان عايز يتعلم يبرمج ايفون عشان يعمل للطلبه اللي عنده برنامج يحل المعادلات ويعرفهم ازاي يتأكدو من حل المعادله ببرنامج بعد ما يحلوها بايديهم.
يعني الاستاذ لازم يواكب العصر ويتعلم الطرق الحديثة عشان يتفاعل مع الطلبه افضل ويعرف يوصلّهم المعلومه حتى لو في فرق عمر كبير بينو وبينهم .
افتكرت لما كانو اساتذة الكورسات بيحفظونا اجابات متناقضة لنفس السؤال عشان لو اتسألنا شفوي نجاوب الاجابه على حسب الدكتور ، يعني اساتذة الجامعه اللي هم (المفروض) انضف عقول في البلد ، كل واحد منشف دماغة وشايف ان رأيه هو الصح و المفروض عشان تنجح (تنافقه) وتقوله الاجابه اللي بتعجبه رغم انها غلط !

ربنا يقدّرنا على العلم والتعلم والتعليم ويرزقنا حب العلم والعمل .